المعرض يجذب جامعات جديدة من الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان

نجاح أبوظبي يرّكز على فرص التعليم في الإمارات

أبوظبي،  6 سبتمبر 2016: قال القائمون على معرض نجاح، أن المعرض الذي يعتبر الحدث الأهم في التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، سيرسم استراتيجية عمل جديدة تنقل تركيز المعرض من التوظيف والتعليم إلى أن يكون منصة مخصصة فقط لمساعدة مؤسسات التعليم العالي على التواصل مع الطلاب لمساعدتهم على إيجاد أفضل الجامعات والمعاهد وذلك لتوفير دعم أقصى للطلبة وتحسين فرص مستقبلهم المهني.

ويقام معرض نجاح الذي يحظى بدعم مجلس أبوظبي للتعليم مرتين في العام، وذلك في كل من أبوظبي والعين. ويوفر هذا الحدث الفرصة المثالية لطلبة المدارس في الصفوف 10 إلى 12 للالتقاء ومناقشة مسيرة مستقبلهم المهني مع أكثر من 100 من كبرى الجامعات المحلية والدولية من بلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ولبنان والأردن ومصر وماليزيا.

ومجدداً يقوم مركز اليابان للتعاون الدولي (JICE) بدعوة عدد من كبرى الجامعات اليابانية للمشاركة مع المركز ضمن "جناح اليابان"، علاوة على ترويج برنامج "ادرس في اليابان" في نجاح منذ العام 2013 لخريجي المدارس الإماراتيين.

وقال أكيرا توهياما مدير المشاريع في مركز اليابان للتعاون الدولي (JICE): "الكثير من الطلاب الإماراتيين يعتقدون أن عليهم تعّلم اللغة اليابانية من أجل الدراسة في اليابان، وهذا تصّور غير واقعي، والسبب أننا قمنا بطرح العديد من المقررات التي يتم تدريسها باللغة الإنكليزية. ومن ضمن أكثر المقرّرات قبولاً لدى الطلّاب الإماراتيين هندسة الفضاء والهندسة المدنية والهندسة النووية وعلوم الكمبيوتر. وسنقوم بجلب ممثلين عن أهم أربع جامعات يابانية، تتمتع كل منها بميزات خاصة".

وفي إطار دفع المسيرة التعليمية، سيقوم مركز اليابان للتعاون الدولي كذلك باستضافة عدد من الأنشطة التفاعلية خلال معرض نجاح هذا العام، بما في ذلك إقامة منصة لعرض فنون الهندسة المعمارية اليابانية المتطورة، بالإضافة إلى عروض رقص "نيهون بويو" الذي يعتبر أكثر أساليب الرقص احتراماً في اليابان، في حين سيرتدي موظفي جناح المركز لباس الكيمونو الياباني التقليدي.

ويضيف توهياما: "بعد النجاح الذي حققناه العام الماضي، قررنا دعوة الطلّاب الإماراتيين الذين تخرجوا من المدرسة والذين ما يزالون في صفوف الدراسة، للسفر إلى اليابان وذلك ليقوموا بتقديم عرض قصير للزوّار الذين بدرورهم سيقومون بطرح أسئلتهم حول واقع الدراسة في اليابان والدرجة التعليمية التي يقومون بدراستها حالياً. نعتقد أن الوصف المباشر للحياة الدراسية في اليابان سيوفّر حتماً صورة واقعية ومعلومات غاية في الأهمية حول ما إذا كانت الدراسة في اليابان هي الخيار الأنسب بالنسبة لهم".

ويعتقد كورام سعيد مدير معرض نجاح أبوظبي أن التوجَه الجديد للمعرض سيعزّز من استفادة وتجربة كلاً من الطلبة والعارضين على حد سواء من المعرض. ويقول: "إن توجه معرض نجاح نحو التركيز على دعم المستقبل التعليمي للشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة سيغّير باعتقادي دينامية المعرض نحو الأفضل. فالتغيير الذي بدأ بالفعل منذ السنوات القليلة الماضية، سمح لنا بابتكار عدد من الميزات الجديدة لخدمة المشاركين وزائري المعرض وهذا من شأنه أن يساعد الطلبة على فهم المسار التعليمي الأفضل بالنسبة لهم".

وتمكن معرض نجاح العام الماضي، الذي تزامن مع الانطلاقة العاشرة على التوالي للمعرض، من جذب أكثر من 15 ألف زائر إلى المعرض، 75% منهم كانوا طلاًب باحثين عن برامج دراسة جامعية أو مشورة حول المؤسسة التعليمية الأكثر ملائمة بالنسبة لهم.

ويقام معرض نجاح العين برعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع. ويحظى المعرض بدعم مجلس أبوظبي للتعليم ووزارة التربية والتعليم. ويشمل الرعاة الرسميون الاتحاد للطيران، وجامعة الحصن، وأكاديمية ربدان وجامعة زايد.

للمزيد من المعلومات حول معرض نجاح، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.najahonline.com